الثلاثاء، 14 أبريل، 2009

رسالة دكتوراه عن الثقافة التنظيمية توصي بتنمية مهارة العاملين في الجامعات وبناء القيادات المبدعة

مكة المكرمة - خالد الجمعي:
أوصت دراسة لنيل درجة الدكتوراه بالعمل على تنمية الوعي بالجامعات بأهمية الشق الاداري في دعم الشق الاكاديمي والبحثي لتحقيق كفاءة وتميز الأداء في الجامعة ككل، والاهتمام باستمرارية تنمية كفاءة ومهارة العاملين الاداريين بالجامعات من خلال التدريب والتعلم وتطبيق مختلف أساليب تنمية المهارات في اطار خطة استراتيجية مع توفير الموارد والحوافز، والاهتمام بالقضاء على معوقات الابداع الاداري بالجامعات وتطوير ثقافة تنظيمية قوية وايجابية بدرجة كبيرة من زاوية مختلف أبعادها من أجل الارتقاء بالابداع الاداري.
وأوصت كذلك بالاهتمام ببناء القيادات الادارية المبدعة بالجامعات لترسيخ وجود القدرة التي يحتذى بها في التعلم والتفاني والالتزام والابداع، اضافة إلى القيام بعدد من الدراسات العليا الميدانية في مجالات الثقافة التنظيمية والابداع الاداري بالجامعات والاستفادة من الخبرات المميزة والتجارب الجيدة للابداع الاداري بالجامعات العربية بالخارج.
الطالب علي بن فهيد بن فهد الفعر الشريف، صاحب الرسالة وعنوانها "الثقافة التنظيمية بالجامعات السعودية ودورها في الابداع الاداري" والتي تقدم بها ونال درجة الدكتوراه بامتياز مع مرتبة الشرف والتوصية بطباعتها والتي نوقشت في رحاب جامعة أم القرى من خلال اللجنة المكونة من المشرف على الرسالة الدكتور زهير أحمد علي الكاظمي، عميد كلية التربية بمكة المكرمة وتمحورت الدراسة حول مشكلة: ما مدى تأثير الثقافة التنظيمية السائدة في بيئة العمل الاداري بالجامعات السعودية على الابداع الاداري لدى العاملين بالقطاع الاداري بها.
وتوصل الباحث في الدراسة التي أجراها على أربع جامعات وهي جامعات الملك عبدالعزيز بجدة - أم القرى - طيبة والطائف إلى نتائج من أهمها:
- اكدت غالبية اتجاهات الموظفين الاداريين على قوة وايجابية الثقافة التنظيمية بالجامعات.
- تشجيع ادارات الجامعات العليا على الابداع وروح المبادرة في العمل الاداري.
- ثبوت صحة الفرض الذي ينص على ان الثقافة التنظيمية السائدة حالياً بالجامعات هي ثقافة ايجابية وقوية.
- ثبوت صحة الفرض الخاص بتأثير أبعاد الثقافة التنظيمية السائدة على الابداع الاداري متفردة، أما تأثيرها مجتمعة فقد ثبت تأثير متغيرات التوجه نحو الأطراف المعنية الداخلية والخارجية، التوجه نحو التعاون والمشاركة وروح الجماعة - التوجه نحو تدريب وتنمية وتعلم العاملين، والتوجه نحو التقدير والحوافز.
- لا يوجد تأثير معنوي ذو دلالة احصائية للمتغيرات الديموغرافية على الابداع الاداري فيما عدا متغير المؤهل الدراسي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق